Take a fresh look at your lifestyle.

يوم الطب العالمي

19

كوبري عباس

لـ إن الإعلام الرسمي عندنا مش مهتم يحتفي ويحتفل بـ نضال الطلبة المصريين في التلاتينات والأربعينات، فـ حكايات الطلاب العظام دول بـ تمر لـ الأجيال مشوشة مشوشر عليها، والحقيقة بـ تختلط بـ الأسطورة، والأحداث بـ تدخل في بعضيها، وده حصل لـ كتير من جيلنا.

يعني إحنا نفتكر إن يوم الطالب العالمي ٢١ فبراير يوافق ذكرى فتح كوبري عباس على الطلبة المصريين، اللي خرجوا، في اليوم ده سنة 1946، بـ قيادة «علي طه» يتظاهروا ضد الاحتلال الإنجليزي، وإن اسم علي طه خلده نجيب محفوظ في رواية «القاهرة 30» اللي اتعملت فيلم من إخراج صلاح أبو سيف.

الفقرة اللي فاتت دي كل حاجة فيها سليمة، بس لـ وحدها، تعالى نفكها مع بعض.

ونبدأ من الآخر صلاح أبو سيف فعلا أخرج فيلم القاهرة 30، عن رواية لـ نجيب محفوظ (الفيلم بوظ الرواية)، ورواية محفوظ كان اسمها «القاهرة الجديدة»، الفيلم مكانه مش هنا مكانه «ألف مشهد ومشهد»، اللي يهمنا هنا اسم بس علي طه.

علي طه مكنش زعيم الطلاب، وما خرجش في مظاهرات 1946، إنها خرج في مظاهرات ١٩٣٥، الشبيهة جدا بـ مظاهرات 1946، بس دي ما اتفتحش فيها الكوبري، اللي حصل سنة 1935 إن البوليس ضرب نار على المظاهرات، في اتوفى طالب اسمه علي طه، وطالب تاني اسمه عبد الحكم الجراحي.

اللي كان بـ يقود المظاهرات الطلابية سنة 1935 كان طالب في كلية الطب اسمه محمد بلال، اللي سرق جثة علي طه من المشرحة، وأصر على إنه تتعمل له جنازة رسمية، وإلا مش هـ يفرج عن جثة الطالب، وفعلًا بعد ما اتصل بيه مصطفى النحاس، ووافق على الجنازة، أفرج عن الجثة، وكانت جنازة مهيبة.

قصة تانية خالص

الطالب العالمي
يوم الطالب العالمي

يوم الطالب العالمي بقى، قصة تانية خالص، وفتح الكوبري مكنش يوم ٢١ فبراير، نبدأ الحدوتة من أولها:

بدأت الحكاية في فبراير 1945، لما اتشكلت حكومة محمود فهمي النقراشي، والحكومة دي ما عملتش أي تقدم ملموس في أهم ملف كان بـ يشغل المصريين وقتها، وعلى راسهم طلبة المدارس والجامعات اللي كانوا وقتها فعلا طليعة ونخبة، الملف ده كان جلاء الإنجليز عن مصر تماما، وكانت الشعارات وقتها الهتافات اللي طلعت سنة ١٩١٩: «الجلاء التام أو الموت الزؤام»، والزؤام يعني السريع، أو الشعار الثاني: «تعيش مصر حرة مستقلة»

في ٢٦ يناير 1946، الإنجليز ردوا على طلبات الحكومة المصرية بـ شأن الجلاء، بـ إنهم مصرين على معاهدة 1936، اللي كانت بـ تدي مصر شبه استقلال، أو استقلال كده وكده، في طلعت المظاهرات وقتها احتجاجا على الرد الإنجليزي.

وتعيش مصر حرة مستقلة.

أحداث كوبري عباس حصلت يوم 9 فبراير 1946، لما اجتمعت اللجنة التنفيذية العليا لـ الطبة (اتحاد الطلاب يعني) ودعت الطلاب في كل مكان لـ عمل مؤتمرات وإضرابات وتنظيم تظاهرات تطالب بـ الجلاء التام أو الموت الزؤام، اللي مكنش مجرد شعار، ده اتنفذ فعلًا.

طلاب جامعة القاهرة خرجوا، وانضم لهم طلاب المدرسة السعيدية، وطلبة من كل شكل ولون، ومشيوا في شارع الجامعة، اللي يودي على ميدان الجيزة، ومن ميدان الجيزة اتجهوا لـ كوبري عباس، علشان يعدوا ويروحوا في اتجاه ميدان التحرير .

وقتها كان كوبري عباس مش زي دلوقتي، كان بـ يتفتح لما السفن تعدي، لـ إنه كان فيه سفن بـ تعدي، والكوبري مكنش بـ الارتفاع ده، فـ البوليس فتح عليهم الكوبري علشان ما يعدوش (المشهد ده بـ يفكرك بـ حاجة؟) لما اتفتح الكوبري، فيه طلبة غرقوا في النيل، والباقيين اتفتح عليهم الرصاص.

٢١ فبراير كان اليوم اللي كل الطلاب في كل العالم عملوا إضراب تضامنا مع الطلاب المصريين، ومن ساعتها وهو ده يوم الطالب العالمي.

Comments are closed.