Take a fresh look at your lifestyle.

والي خديوي سلطان ملك رئيس “حواديت المحروسة”

106

الحكام الحكام الحكام

والله كان الود ودي أبدأ معاك من أيام الفراعنة، بس معلش، ممكن في سياق تاني، خلينا نبدأ من محمد علي، عايز أمشي معاك في لقب حاكم مصر عبر الميتين سنة وشوية دول.

محمد علي نفسه كان والي عثماني، يعني مصر تابعة لـ الدولة العثمانية، حتى لو ليه وضع خاص، هو كان أعلن نفسه «خديوي» وده ترقية عن الوالي، بس الباب العالي العثماني رفض يعترف بـ الترقية دي، وفضـل محمد علي باشا والي مصر، بعديه جه ابنه إبراهيم، ثم عباس حلمي الأول، ثم سعيد، وكل دول كانوا ولاة زي محمد علي نفسه.

العلوية
الاسرة العلوية

لقب خديوي

لما جه عباس بعد سعيد، خد لقب خديوي، وكان الحاكم الوحيد التابع لـ الدولة العثمانية، بس فيه رواية بـ تشكك في إن عباس أول خديوي، لـ إن فيه وثيقة بـ تقول إن محمد علي باشا نفسه بعد ما هدى الأوضاع مع الباب العالي العثماني، ادوله لقب خديوي، والوثيقة كانت عبارة عن شكر من محمد علي لـ الباب العالي على منحه اللقب.

يبدو إن اللقب مكنش بـ يمثل حاجة لـ حاكم طموح كان نفسه يبقى بديل عن الدولة العثمانية ذاتها، فـ انتهى بيه الأمر إنه يحمد ربنا على إنهم يسيبوه يحكم مصر هو وولاده من بعده، في مات اللقب، ولما جم ولاده

من بعده محدش اهتم إلا إسماعيل، فـ خد لقب خديوي. بعد إسماعيل هـ ييجي توفيق، برضه خديوي، وأثناء حكمه حصل الاحتلال البريطاني على مصر، بس هو فضل خديوي تابع لـ الباب العالي العثماني، يعني مصر وقتها كان ليها تلات حكام أجانب: الخديوي من أسرة محمد علي، اللي هو تابع لـ الدولة العثمانية التركية، وفيه احتلال إنجليزي فوق البيعة، حاجة آخر أبهة.

بعد توفيق ييجي الخديوي عباس حلمي الثاني، سنة ١٩١٤، كان الخديوي بـ يصيف في الأستانة، وكتشنر الإنجليزي (القائد الأعلى لـ القوات المسلحة في مصر ) موجود في لندن، فـ قامت الحرب العالمية الأولى، فـ لا ده رجع ولا ده رجع، عباس حلمي اتعزل، والتاني بقى وزير الحرب البريطاني.

اللي عزل عباس حلمي كان الإنجليز، اللي أعلنوا الحماية على مصر، وب كده انقطعت صلة مصر بـ الدولة العثمانية نهائيا، لـ أول مرة من سنة 1517، أوووووف، بس أسرة محمد علي فضلت، وفضل الاحتلال الإنجليزي طبعا، في كان فيه مندوب سامي بريطاني، والإنجليز اختاروا واحد من أسرة محمد علي يحكم هو حسين كامل.

لقب سلطان

الإنجليز منحوا حسين كامل لقب سلطان علشان يبقى مكافئ لـ السلطان نفسه في السلطان يصدر مرسوم العثماني، وحكم السلطان حسين كامل ثلاث سنين. ومات، فـ تولى بعده أحمد فؤاد الأول، اللي بقى السلطان أحمد فؤاد، وبعد شوية، سنة ١٩٢٢، مصر هـ تحصل على الاستقلال عن بريطانيا، ولو كان استقلال اسمي، سلطاني بـ إنه ما بقاش سلطان، ويمنح لقب جلالة الملك، وكان نص المرسوم:

(قد من الله علينا بأن جعل استقلال البلاد على يدنا، وإنا لنبتهل إلى المولى عز وجل بأخلص الشكر، وأجمل الحمد على ذلك، ونعلن على ملأ العالم أن مصر منذ اليوم دولة متمتعة بالسيادة والاستقلال وتتخذ لنفسنا لقب: صاحب الجلالة ملك مصر ليكون لبلادنا ما يتفق مع استقلالها من مظاهر الشخصية الدولية وأسباب العزة القومية.)

بعد فؤاد هـ يتولى ابنه الملك فاروق (اللي كلنا عارفينه) واللي هـ يتعزل سنة ١٩٥٢، ويبقى ملك مصر هو أحمد فؤاد الثاني (لسه عايش)، اللي كان طفل، وتعيين وصي على العرش، لـ حد إلغاء الملكية 1953، وإعلان الجمهورية، ويبقى حاكم مصر اسمه رئيس الجمهورية، اللي لسه مستمرة ل حد النهارده.

Comments are closed.