Take a fresh look at your lifestyle.

مصر زمان عصر تخلف اليابان “حواديت المحروسة”

67

١٨٦٢ ـ ١٩٦٢ ـ ٢٠٦٢ عليه العوض ومنه العوض

سنة ١٨٦٢، كان فيه دولة متخلفة اسمها اليابان، الدولة دي كانت بـ تتطلع إنها تبقى زي العالم المتقدم، فـ قررت تبعت بعثة، اسمها «بعثة الساموراي»، تروح دول ثانية، تحاول تفهم إيه عند الدول دي مش موجود عندهم، في قرروا يبدأوا الجولة من مصر.

كان في البعثة دي مفكر اسمه فوكوزاوا، ده اللي كان بـ يسجل الملاحظات، وكتبها في مذكراته، وبـ المناسبة الوفد ده ليه صورة جنب الأهرامات، مازالوا محتفظين بيها في البرلمان الياباني. وقتها مكنتش قناة السويس اتحفرت، فـ كان لازم يتزلوا في السويس، وياخدوها بري لـ القاهرة، يقعدوا كام يوم، يطلعوا على إسكندرية، ومنها على فرنسا، وأول حاجة لاحظوها الكائن الغريب اللي نقلهم من السويس لـ القاهرة، واللي اندهشوا كتير من سرعته الجبارة (طبعا قياسًا لـ زمنهم).

لما سألوا عرفوا إن ده قطر سكة حديد، مكنش فيه قطورات في العالمغير في إنجلترا ومصر، وسجلوا ملاحظتهم إن وسيلة المواصلات دي إلى جانب إنها سريعة، فـ هي نضيفة، وهم لازم يستفيدوا من ده في تعميم النضافة عندهم.

مصر
مسجد السيدة – مصر زمان

النضافة مكنتش بس في القطر، كان لاحظوا النضافة في حمامات القاهرة العامة، اللي لاحظوا ارتفاع سعرها مقارنة بـ الحمامات في طوكيو، وده بـ يعكس رفاهية المواطن المصري، وارتفاع مستوى دخله.

لاحظوا كمان إن مصر فيها اختراع مذهل بـ يوفر كثير من الوقت اسمه «التلغراف» (بـ المناسبة عبد الله النديم بدأ حياته تلغرافجي) وإنه وسيلة مدهشة لـ التواصل، وتكنولوجيا متطورة عليهم أن يدرسوا كيفية إدخالها اليابان.

كان زاروا الأماكن الأثرية، وزاروا القلعة، وأعجبوا بـ الصحافة والطباعة، وشافوا إن البلد دي تستحق إنها تكون نموذج يحتذي به (ما هو أي نموذج لازم يحتذى بيه، أو مال هـ يبقى نموذج ازاي؟ ) علشان كده، لما بدأوا الإصلاحات الشهيرة بـ اسم إصلاحات الميجي في ستينيات القرن الـ 19، كان واحد من أهم هذه الإصلاحات، إرسال البعثات التعليمية إلى مصر ودراسة كل شيء حتى النظام القضائي فيها.

روحي يا أيام تعالي يا أيام روحي يا سنين تعالي يا سنين

مر قرن كامل، وبقينا في ١٩٦٢، فـ نزلنا درجة، واليابان كانت بدأت تسبقنا كل سنة عشر سنين، فمين اللي بعت ناسه مصر يدرسها كنموذج يحتذى بيه؟ كوريا الجنوبية. وقتها كانت كوريا الجنوبية لسه خارجة من حرب مع كوريا الشمالية، وما عندهاش حاجة خالص، لا مية نقية ولا كهربا ولا نظام صحي، وكانمتوسط دخل المواطن الكوري أقل من 800 دولار في السنة، حاجة بتاع ٢ دولار في اليوم (النهارده وصل متوسط الدخل هناك ٢٤ ألف دولار في السنة) ما علينا.

زار الوفد الكوري مصر، ووقتها كان رئيس كوريا هو أبو الرئيسة الحالية، وكان اختيار مصر على أساس إن مصر من دول عدم الانحياز، وصاحبة تجربة في التنمية المستقلة والذاتية، وكان عبد الناصر مع جواهر لال نهرو بتاع الهند، وجوزيف بروز تيتو بتاع يوغسلافيا؛ عاملين قلق في العالم كله.

الوفد الكوري سجل ملاحظاته

وشافوا إن مصر دخلت عصر التصنيع التقيل، وإنها قدرت، سبحان الله، تساهم في عملية صناعة السيارات صحيح بـ التقفيل، بس وقتها كوريا الجنوبية تقريبا ما تعرفش العربيات في شوارعها، اللي كانت أساسا مش مرصوفة (النهارده كوريا واحدة من أهم خمس دول عالميا في إنتاج السيارات بـ الكامل، مش بس تقفيل).

المهم، إن الوفد الكوري، زي الوفد الياباني، شاف إنهم لازم يحطوا مصر قدام عينيهم إذا حبوا يعملوا نهضة وتقدم.

طیب اسرح کده بـ خيالك، وحاول تشوف معايا مصر سنة ٢٠٦٢، وقول لي اسم دولة واحدة ساعتها ممكن تيجي لـ مصر وتعتبرها نموذج؟ مفيش ؟!

طيب، عليه العوض ومنه العوض..

Comments are closed.