Take a fresh look at your lifestyle.

لغز تماثيل منزل چون لاوزون

386

سنة 1845 اتبني بيت اسمه John Lawson House في مقاطعة دوتشيز قريب من محطة قطار نيو هامبورغ في نيويورك ، بس البيت ده مش زي اي بيت تاني ، ده واحد من اكبر الالغاز في العالم.

بعد 26 سنة وبالتحديد في سنة 1871 م كان في قطار بضايع وكان محمل وقود وكان ماشي بسرعة قريب من البيت وفجأة طلع عن مساره وخبط في قطر تاني فحصل انفجار وحريق رهيب لان القطر كان فيه 25 عربيه محملين وقود.
والحادثة المرعبه دي حصلت على بعد 60 متر من البيت ده، ومات فيها 23 شخص.

وسنة 1877 حصلت حريقة ضخمة جدا في نفس المنطقة دي وفي 7 مباني اتحرقوا واتفحموا تماماً وبالرغم من ان البيت كان وسط البيوت دي وانه مصنوع من الخشب، لكن محصلهوش اي حاجة و فضل سليم تمامًا.

كل السنين الطويله دي والبيت مهجور ومحدش بيعيش فيه والاغرب ان مفيش حد عارف مين صاحب البيت.، وكذا مرة يتعرض للبيع وناس تشتريه ومتسكنش فيه وترجع تبيعه والناس اللي تشتريه برضوا ميسكنوش فيه وفضل الوضع علي الحال ده.

لحد سنة 2003 حصلت حاجة غريبة جدا..
في ناس اشترت البيت بس محدش يعرف هما مين ولا شكلهم ايه ولا جنسيتهم ولا حد يعرف عنهم اي معلومات، وبرضوا محدش دخل البيت.

ومن وقت الناس اللي اشترت البيت في 2003 وبدأ يظهر 3 تماثيل لسيدات قاعدين على كراسي في بلكونه البيت، التماثيل دي بحجم الانسان الطبيعي، وشكلهم مفزع زي مانتوا شايفين كدا، لكن مش هي دي المشكلة.

المرعب في الموضوع ان التماثيل دي قاعدين كدا بس مش ثابتين ، دول بيتحركوا كل فترة ،لدرجة ان الناس بدأت تاخد بالها بعد مالحظوا الموضوع ده بعد سنين، يعني ممكن في وقت يكون في كتب في ايديهم، ووقت تاني يكون في جنبهم فرشة وفوطة، او قفص طيور فاضي متعلق جنبهم ومش بس كدا ، ده كمان بيغيروا لبسهم وتسريحة شعرهم كل فترة، المفزع كمان ان نظرات عنيهم ثابتة ومرعبة و طول الوقت بيبصوا هما التلاته في اتجاه واحد، وهو اتجاه النقطة اللي القطر عمل فيها الحادثة وانفجر والناس اتحرقت وماتت، واوقات عنيهم هما التلاته بتتجه في اتجاه المبنى الوحيد اللي فضل بعد الحريق الكبير اللي حصل سنة 1877 اللي بس المبني ده مهجور وشكله بشع برضو زي بيت John Lawson House

الناس في الاول كانوا فاكرين ان الناس المجهوله اللي اشتروا البيت هما اللي بيحركوا التماثيل او الدمي دي، والموضوع وصل لدرجة ان في ناس بقت بتراقبهم علشان يشوفوا مين بيحركهم بس المفجأة ان مفيش مخلوق موجود في البيت ولا بيجي البيت مفيش حد قدر يشوف مين اللي بيحرك الدمي دي، وطبعا الموضوع كبر جدا والموضوع اتشهر والناس كلها بقت عايزه تفهم ايه اللي بيحصل و ناس كتير بدأت تحاول تحل لغز المشهد الغامض والمرعب ده ؟ ، في ناس قالت ان في سر كبير جدا ورا الدمي دي وان اللي حاططهم بيحاول يوصل رسايل خفية لحاجة بخصوص حادثة انفجار القطر والحريق وناس قالت ان دي ارواح ناس من اللي ماتوا في الحوادث و سكنت ال3 دمي دول.

المرعب كمان ان البيت مقفول ومهجور من سنين طويله وكله عنكبوت وتراب لكن..
نور المطبخ شغال ومبيتقفلش ابدا مع ان مفيش اي حد جوه البيت.
البيت اتباع سنة 2015 وفي شهر اغسطس سنة 2016 ال3 دمي دول اختفوا والناس اللي ساكنين قريب من البيت ده قالوا انهم ظهروا تاني في بيت في نفس المنطقة دي، بس رفضوا يقولوا مكان البيت علشان يحافظوا على خصوصية صاحب البيت .

لغز كبير واسأله كتير بتدور في عقل كل الناس اللي شافت او سمعت الموضوع ده.

لمدة 12 سنة 3 دمي قاعدين في نفس المكان وبيغيروا اماكنهم وقاعديتهم ولبسهم وتسريحة شعرهم في بيت مهجور ، والموضوع بيتعقد ومحدش قادر يحل اللغز لحد النهارده .

انتوا بقي عندكم تفسير للقصة دي ؟

كاتب المقال :-

Sayed Fouda

قصص حقيقية أخرى أعدها الأستاذ سيد فودة

Comments are closed.