Take a fresh look at your lifestyle.

لغز بشر من حجر في بومبي قرية الفاحشة

1٬904

بشر من حجر في مدينة بومبي الإيطالية . . قرية الفاحشة
قصة غريبة ممكن تكون اقرب للخيال . .

تعالي احكيلكم علي قرية “بومبي Pompeii” الايطالية واللي حصل لسكانها . .

القرية دي في ايطاليا وكان عدد سكانها 200.000 نسمة ، بتقع علي البحر المتوسط ، قريبة جدا من مدينة “نيبلس” .
كانت قرية بومبي عامرة أيام حكم الإمبراطور “نيرون” ولحد دلوقتي تخضع لعمليات ترميم ولسة بيكتشفوا اسرارها الإنسانية والمعمارية لحد النهاردة.

بومبي دلوقتي من اشهر المزارات السياحية في ايطاليا بعد ماكانت منسية ومهمشة لحد القرن ال 18 لما الحكومه الايطالية اكتشفوا آثار “بومبي” وعثروا على مناطق بها جثث متحجرة. .

تم اكتشافها في إيطاليا سنة 74 بعد الميلاد ، وكانت من المدن الحضارية القديمة قبل ما تدمر تماماً بالسكان اللي كانوا عايشين فيها هي ومدينة تانية قريبة منها اسمها “هيركولانيوم” بعد ما دمرها بركان “فسيوفيوس” بطريقة غريبة جدا . .

واللي يفكر في قصة القرية دي هيعرف انها مش قصة تاريخيه لقطع اثرية نادرة وخلاص ، لكن قصة قرية بومبي فيها عبرة كبيرة وهتعرفوها لما تكملوا قرأة البوست.

كانت بومبي عندها حضارة عظيمة ، وكانت بتطل على جبل بركاني خامد، وكان معظم السكان من الاغنياء ، وده كان باين علي معالم المدينة ، فكانت شوارعها مرصوفة بالحجارة وبها حمامات عامة وشبكات للمياه واصلة للبيوت، و كان فيها ميناء بحري متطور وكان فيها مسارح وأسواق، وآثارهم بينت تطور بالفنون من خلال النقوش ورسومات الجدران.

طيب ايه بقي المشكله ؟ ما الحياة حلوه وزي الفل اهو !!

القرية دي كانت مشهورة “بالزنا” وحب أهلها للشهوات بكل انواعها وكانت فيها بيوت للدعارة في كل مكان حتي الشوارع كان فيها غرف صغيرة لممارسة الرذيلة علشان لو واحد ماشي واتاخر شويه برا ميضيعش وقت ، الغرف الصغيرة دي مكنش فيها غير فرش علي الارض وبس .

أهل القرية كانوا بيمارسوا الزنا والشذوذ حتى مع الحيوانات، ومكنوش بيتكسفوا وبيعملوا ده في اماكن مقفوله ، لا دول كانوا بيعملوا كدا في اي مكان حتي قدام الأطفال ويزعلوا اوي من اللي بتكسف ويعمل كدا في مكان مداري ، متخيلين السفاله وقله الادب؟

وفجأة . .
انفجر عليهم البركان فأباد القرية كلها.
البركان ده كان انفجر مرة تانية سنة 1944م ، وقتل 19 ألف نسمة ، والعلماء قالوا إن انفجار البركان عام 74م كان أضعاف الانفجار الثاني واستمر حوالي 19 ساعة لما دمر القرية كلها.

فضلت المدينة مدفونة لمدة 1700 سنة تحت كمية كبيرة من الرماد، وفضلت كدا لقرون طويلة لحد ما عثر عليها أحد المهندسين خلال عمله في حفر قناة بالمنطقة، واكتشف المدينة بعد أن غطتها البراكين وكل شيء بقي على حالته كل المده دي . .

وأثناء التنقيب تم الكشف عن الجثث على سطح الأرض، وكانت المفاجأة أنهم ظهروا على نفس هيئاتهم وأشكالهم، بعد ما حلّ الغبار البركاني مكان الخلايا الحية الرطبة لتظهر على شكل جثث إسمنتية، وأهلكهم الله على نفس الاوضاع اللي كانوا عليها .

في خبير آثار اسمه “باولوا بيثرون” وعالم البراكين “جو سيفي” قالوا بعد دراسات طويله علي القرية أن أهل القرية اتحوطوا بموجة حارة جدا من الرماد الملتهب وصلت درجة حرارتها إلى 500 سيليزية، بصورة سريعة جداً كالبرق غطت 7 أميال إلى الشاطئ، وتظهر الجثث على هيئاتها وهي متحجرة زي ما هي فظهر بعضها نايم وواحد تاني جالس وآخرون قاعدين على شاطئ البحر وبكل الأوضاع بشحمهم ولحمهم.

عندما انفجر البركان ارتفع الرماد ل 9 أميال في السما وخرج منه كمية كبيرة من الحميم، و العلماء بتقول إن كمية الطاقة الناجمة عن انفجار البركان يفوق أكبر قنبلة نووية ، وبعد كدا تساقط الرماد عليهم كالمطر ودفنهم تحت 75 قدماً.

وبعد عمل العديد من الأبحاث على 80 جثة لأهل القرية وجد العلماء ان مفيش جثة واحدة بيظهر عليها أي علامة لحماية نفسها أو حتى الهروب ، ومفيش اي ردة فعل ولو بسيطة، وده بيأيد نظرية أنهم ماتوا بسرعة رهيبة منغير أي فرصة للتصرف ، وكل ده حصل في أقل من جزء من الثانية.

أهل “بومبي” كانوا بيرسموا الصور الإباحية على جدران منازلهم أمام الأطفال والنساء والكبار، حتى إن الباحثين اليوم بيعتبروا أن فن الخلاعة بدأ في المدينة الملعونة دي.

حتي دلوقتي و بعد ما بقت المدينة مزاراً سياحياً للسياح، بعض المناطق فيها ممنوع على الأطفال والأقل من 18 سنة دخولها بسبب الرسومات الإباحية، وخاصتاً على بعض المباني والحمامات اللي كانت بتعرض المتعة لزباينها.

مع كل اللي قريتوه ده بس حقيقي القرية تستحق تتزار علشان تشوفوا حاجه حصلت من 2000 سنة كعقاب ليهم ولحد دلوقتي الشعب موجود علي هيئة تماثيل حجر

المصدر 👇🏻👇🏻

https://en.m.wikipedia.org/wiki/Pompeii

كاتب المقال :-

Sayed Fouda

قصص حقيقية أخرى أعدها الأستاذ سيد فودة

Comments are closed.