Take a fresh look at your lifestyle.

لسعه قنديل البحر ومدي خطورتها وعلاجها

379

في ناس كتير بتتلسع من القناديل وفاكرة الموضوع عادي علشان بتتلسع لسعات بسيطة القنديل بيفرز مادة بتبقي في المايه ودي اثرها بسيط مجرد لسعة وبتروح او بتسيب علامة بسيطة
المشكلة لو القنديل نفسه لمسك وانت في المايه دي مصيبه ،، الموضوع سعتها هايكون خطير لسعته ممكن تسببلك تسمم
وهاتسببلك حروق ممكن توصل للدرجة الاولي والتانية وفي انواع ممكن تعملك حساسيه مفرطة اللي بتأدي لهبوط حاد في الدورة الدموية ..
والكارثة لو صدفة المادة دي وجت في العين ممكن تسبب عمي لقدر الله.

البحر
قنديل البحر

هاتعمل ايه لو حصل ونزلت البحر واتلسعت من قنديل؟

١- اخرج من البحر بسرعه
٢- اغسل مكان اللسعه كويس بمية البحر لمدة نص ساعه او لحد ماالآلم يروح .. وخلي بالك أوعي تحط مايه ساقعه او تلج او كحول …
بكرر ” ميه البحر بس ” عشان تعادل التأثير القلوي بتاع المواد الكيميائية بتاعت القنديل
٣- اتأكد ان مفيش اي شعيرات من جسم القنديل موجودة علي جلدك ، علشان لو في لازم تشيلها وانت لابس جوانتي او بملقاط ،، اوعي تستخدم ايدك عشان ممكن الشعيرات دي تنفجر في ايدك وممكن تسممك
٤_ بعدها هاتحط خل علي مكان اللسعة وتسيبه شوايه وبعدها تغسل مكان الخل بمية البحر
٥-اخر خطوة بسرعه هاتجيب كريم mebo من الصيدليه وهايتحط علي اللسعه ،، وهاتجيب كريم dermatop برضه وهاتحط منه علشان الالتهابات
بس لو لاحظت ان جسمك كله ورم يبقي انت جالك حساسية مفرطة من اللسعة ولازم تروح لدكتور فوراً .

لسعة قنديل البحر

بيتعرض الكثير هذه الأيام من السّباحين للسعات قناديل البحر التي تحقن في أجسامهم السّم، فتظهر عليهم أعراض تختلف في شدّتها اعتماداََ على عدّة عوامل، منها: نوع قنديل البحر وحجمه، وعمر المصاب، وطول فترة تعرّضه للسع، ومقدار الجلد المتضرر.
الأعراض:

أعراض لسعات قنديل البحر:

وبالرغم من أن القنديل كائن غير هجومي إلا أن مجرد ملامسة مجساته السفلية المكونة من مادة قلوية حارقة جسم الإنسان فإنه يتسبب بضرر وآلام كبيرة للجلد قد يصل في بعض الأحيان إلى حروق درجة ثانية كما أن بعض القناديل سامة قد يؤدي ملامسة مجساتها لجسم الإنسان إلى الوفاة.

من الأعراض الشّائعة للسعة قنديل البحر: ألم شديد وحارق، وعلامات حمراء أو بنيّة أو أرجوانيّة ناتجة عن اتصال اللوامس بالجلد، وحكة وتورّم.

أما الأعراض الشّديدة التي قد تظهر عند التّعرّض للسعة قنديل البحر والتي يجب مراجعة الطّبيب عند حدوثها فتشمل كلّاً من:
آلام في المعدة.
صداع الرّأس.
آلام العضلات أو تشنجها.
الغثيان، والقيء.
الشّعور بالضّعف والارتباك.
الشّعور بالنّعاس، وفقدان الوعي.
صعوبة في التّنفس.
مشاكل قلبيّة.

العلاج:

يشمل علاج لسعة قنديل البحر الإسعاف الأوليّ،غسل الاصابه بماء البحر
او بمحلول مكون من نص كوب خل ابيض ونص كوب ماء وممكن الاستعاضه عن الخل ب ليمون او اي سائل حمضي وعدم غسل الاصابه بالمياه العذبه
ممكن تصنع دهان من رمل البحر مبلول بماء البحر وتوضعه مكان الاصابه لمدة 30 دقيقه وننزعه بواسطة اي اداه زي البطاقة او كارت الفيزه عشان يزيل اي لوامس متبقيه
نزع اللوامس يكون بحذرٍ من الجلد باستخدام ملقط، وغمر الجلد بماء ساخن تتراوح حرارته ما بين 43-45 درجة مئويّة لمدة 20-45 دقيقة،
وبعد كدا ممكن نحط اي كريم موضعي يحتوي علي الكارتيزون او مضات الحساسيه

أمّا العلاج الطّبي للسعة قنديل البحر فيشمل:إنعاش القلب والرّئتين (بالإنجليزيّة: Cardiopulmonary resuscitation) إذا كان لدى المصاب رد فعل حاد تجاه لسعة قنديل البحر. إعطاء المصاب مضادات السّموم إذا تعرّض للسعة قنديل بحر مكعّب.
في حال حدوث أي طفح جلدي أو تحسّس لدى المريض، يمكن إعطاؤه مضادات الهستامين أو الكورتيكوستيرويدات، ويُمكن إعطاؤه مسكّنات الألم عن طريق الفم.
تلقّي الرعاية الطبيّة الفوريّة إذا كانت الإصابة في العين أو قريبةً منها؛ لتنظيفها والحدّ من الألم، وتُفضَّل مراجعة طبيب

فيما يلي مجموعة أسباب ربما تكون قد ساهمت في انتشار قناديل البحر بهذه الأعداد الكبيرة

1- ارتفاع درجات الحرارة: حيث يعد قنديل البحر مقياسا للبحار يستخدمه العلماء للحفاظ على البيئة، لحساسيته الكبيرة لتغيرات درجات الحرارة، خاصة في فصل الصيف، مما يدفعه للخروج من الماء والاتجاه نحو الشاطئ.

2- تتزايد قناديل البحر خلال فصل الصيف، والفصول ذات الحرارة المرتفعة، لوفرة الغذاء المناسب للقناديل خلال تلك الفترات، وتجمعها للتكاثر.

3- تتزايد أعداد قناديل البحر على الشواطئ نتيجة تناقص السلاحف البحرية التي تعد المفترس الأساسي لقنديل البحر، حيث أدت زيادة نسبة الملوثات العضوية في المياه، وزيادة تلوث الشواطئ والمياه البحرية بالمخلفات والأكياس البلاستيكية الشفافة المليئة بالمياه إلى خداع السلاحف، وابتلاعها ظنا منها أنها قناديل بحر، مما يؤدي إلى انسداد أنبوبها الهضمي وموتها. وبالتالي تزايد القناديل.

شكل ومواصفات قنديل البحر :

يعد قنديل البحر من أقدم الحيوانات الموجودة على الأرض فهو يوجد منذ أكثر من 700 مليون سنة توجد منه أنواع كثيرة منها ما يعيش في البحار ومنها ما يعيش في أعماق البحار عند عمق نحو 3000 متر، وهو حيوان بحري شفاف يصنف من الرخويات ( شعبة اللاسعات) .شكله عبارة عن قرص شفاف، قوامه هلامي وله أطراف طويلة رفيعة تسمى “لوامس” أو مجسات الحسية ؛ وهو بسيط غير معقد بحيث لا يحتوي على رأس أو نظام هضمي طبيعي أو أعضاء تركيبية يشكل الماء نسبة عالية من جسمه لما يصل إلى حوالي 95% من وزنه وبه بعض الأعضاء، وفتحه فمه بالوسط. يتحرك في الماء بانقباض جسمه ولوامسه وتساعدة حركة التيار المائي في الانتقال لمسافات يتغذى القنديل البحري بشكل عام على بيوض ويرقات الأسماك والعوالق البحرية الحيوانية .

تتراوح أحجام هذا الكائن حسب الأنواع حيث أن أصغر الأنواع لا يزيد عن بضع سنتيمترات ولكن قد تتجاوز اللوامس الطويلة لأكبر أنواعه 4 متر. بعض أنواع هذا الكائن عالية السمية بحيث تستطيع القضاء على حياة الإنسان في دقائق والتي تسجل تواجدها وبعض المناطق من العالم والكثير منها تؤثر في اصابة جلد الإنسان بالحساسية.

على السواحل المصرية بيظهور نوعين فقط من قناديل البحر وهما القناديل المرصودة من نوع القنديل الأبيض الشفاف Rhoplema nomadica بنسبه قدرها 98.5% من إجمالي الأعداد ، في مقابل نسبة 1.5% من النوع الأزرق Rhizostoma pulmo وكلا النوعين غير سامه

هناك نوع من القناديل السامة الزرقاء المعروفة باسم البارجة البرتغالية Physalia physalis حيث أن المسوح الميدانية لم تظهر أي تواجد لهذا النوع بالشواطيء المصريه وإن كان قد تم تسجيله في البحر المتوسط سابقاً مرة واحدة أمام السواحل الأسبانية في عام 2010 ولم يتم تسجيله بعد ذلك.

وتتراوح الألوان الخاصة بالقناديل على السواحل المصرية بين الأبيض والأزرق الفاتح والأزرق ويرجع اللون الأزرق لقناديل البحر نتيجة تواجد نوع من أنواع الطحالب التكافلية على جسمها، وهذه الألوان تتغير من نوع لآخر ومن بيئة لأخرى، طبقاً للتقدم في المراحل العمرية، وطبقاً لدرجات الحرارة والغذاء المتوافر. كما يقوم البعض بتغيير ألوانه والبعض الآخر لا يغير ألوانه

Comments are closed.