Take a fresh look at your lifestyle.

كتاب مغامرات الرحالة الثلاث 2022 بصيغة pdf مجانًا

54

مقال اليوم عن كتاب مغامرات الرحالة الثلاث بصيغة pdf للكاتب عبد القادر تامر مجانًا، يتضمن هذا الكتاب قصة مطروحة على هيئة رواية تشويقية مثيرة، يتناول فيها الكاتب عبد القادر تامر مغامرة غامضة لمجموعة من الأصدقاء.

اسم الكتاب:

مغامرات الرحالة الثلاث

مؤلف الكتاب:

عبد القادر تامر

عدد صفحات كتاب مغامرات الرحالة الثلاث:

 25 صفحة

تصنيف كتاب مغامرات الرحالة الثلاث:

قصص وروايات

 كتاب مغامرات الرحالة الثلاث
كتاب مغامرات الرحالة الثلاث

مقدمة كتاب مغامرات الرحالة الثلاث:

نحن ثلاث أصدقاء رحالة، نعيش في منزل واحد في السويد، شخص يدعى قاسم والآخر عبد القادر والآخر حازم، المهم، انا عبد القادر، سأروي لكم أشياء كثيرة حصلت معنا مخيفة بعض الشيء و لكن لا يهمنا شيء، نحن نحب المغامرات والاستكشاف، المهم، كما تعلمون بأن النهار في السويد طويل، كانت الساعة الثانية عشر في منتصف الليل،

نحن نعيش في منزل متكون من طابقين، الطابق الأول موجود فيه الصالون والحمام وغرفة للضيوف… وغرفتي والمطبخ… وفي الطابق الثاني موجود حمام آخر وغرفتين، غرفة لقاسم وغرفة لحازم، المهم،

كنت جالسًا أنا وحازم في الطابق الأول على الأريكة، احضرنا الكاميرا والحاسوب، كنا على وشك القيام بعمل مونتاج للفيديو الذي صورناه منذ يومين…، عندما بدأنا بجمع المقاطع، لمحنا شيء غريب يشبه القزم على شكل حيوان…، حاولنا عمل زوم على الفيديو حتى نرى جيداً ونتأكد من أن كان صحيح الذي قد رأيناه للتو…

عندما عملنا زوم تأكدنا من أنه قزم صغير متجسد جسم حيوان… قلت لحازم…

_هيا بنا إلى هذا المكان…،
_الآن!؟ و لكن الساعة متأخرة…
_ لا مشكلة، أفضل، لا يكون هناك أشخاص بطريقنا…


ارتدينا ملابس كثيرة لأن الجو بارد جداً بالخارج وجهزنا كاميرات التصوير والأضواء، خرجنا وذهبنا إلى ذلك المكان، الموجود في الفيديو ذاك… اقتربنا من ذلك المكان و وقمنا بتوجيه الأضواء عليه،

رأينا خيال قزم مر بسرعة من أمامنا… اقتربنا نحوه فاختفى بسرعة… بدأنا بالبحث عنه في كل مكان… و لكن لم نجده، ونحن على الطريق رأينا القزم أمامنا، هنا قلت لحازم بأنه جن أو شيطان لا شك في هذا… قال لي حازم…

_ماذا علينا أن نفعل الآن؟… أخبرته محاولًا تهدئته.

_ ولا شيء… دعنا نتجاهله…، المهم بعد القليل من الوقت وصلنا على منزلنا…، فتحنا الباب ودخلنا وكان قاسم ينتظرنا… بدأ يقول… لماذا تأخرتم كثيرًا؟…، اجبناه قائلين…

_ ولا شيء أبدأ، فقط كنا نتأكد من شيء… وتأكدنا منه وعدنا…،…

_ عن أي شيء تتكلمون!؟…

_ رأينا شيء يشبه القزم على شكل حيوان…

رأيناه في أحد مقاطع الفيديو الذين كنا نقوم بتعديلها… ذهبنا مباشرة إلى ذلك المكان ورأيناه هناك… و لكن اختفى بسرعة وعاودنا رأيته من جديد في طريقنا إلى المنزل… قلت لحازم ربما يكون شيطان أو من الجن…، قال لنا،…

_حسناً ادخلوا، انا ذاهب لكي انام … فإنها الساعة الرابعة فجراً

قلت له أنا وحازم،

_ سنكمل نحن تعديل الفيديوهات… تصبح على خير…،

بعد دقائق قليلة سمعنا قاسم ينادي بصوت عالي…

_ كفى مزاحاً يا حازم…، رد عليه حازم وهو يضحك…،
_ إنني جالس في الصالون لم أذهب إلى أي مكان أبدا
عندما سمع قاسم هذا، جاء راكضاً إلى الصالون من خوفه… قلنا له… _ تمهل ما بك يا قاسم! ؟…. _ مالذي حصل لك؟…
قال وهو خائف…


_ أحسست وكأن يد أحدهم وضعت على ظهري… افتكرته حازم…
لأنه كثيراً ما يفعل هذا معي… بدأنا بالضحك من كل قلبنا…، وحاولنا تهدئته وقلنا له…
_ لا تخف…إنه مجرد قزم صغير على ما نعتقد… الذي كنا نبحث عنه منذ ساعات قليلة… لا تخف… سنحاول إيجاد حل لإخراجه من هنا، أولًا علينا معرفة من أين أتى… ،
_ يا حازم…
_ نعم! ؟…
_ خذ الكاميرا الليلية و ضعها في الصالون… وغداً إن شاء الله نقوم بالبحث عليه… ستبدأ بالمكان الذي وجدناه فيه…هيا بنا لكي ننام…

جاء الصباح… استيقظت انا وأصدقائي وقمنا بعمل الافطار وافطرنا وبعدها جئنا بالكاميرا تلك الليلية لنرى ما الذي حصل بينما كنا نيام…كنا متحمسين كثيرا لرؤ ية ما حدث… تفاجئت أنا وأصدقائي من الذي قد رأيناه للتو… رأينا خيال أسود على الحائط، كان يبعثر الأشياء التي كانت موجودة على الطاولة…

وبعد ثواني قام بالعبث بالكاميرا ولم نرى أي شيء آخر بعدها…، قلت لأصدقائي…
_ جهزوا أنفسكم وجهزوا الكاميرات والأضواء وكل شيء… اليوم لدينا مغامرة استكشاف طويلة…، بعد دقائق قالوا…

_ لقد أصبحنا جاهزين…،…

_ هيا بنا إذاً،

كانت الساعة العاشرة صباحاً ..ذهبنا مباشرة إلى ذلك المكان الموجود في الفيديو من جديد… وصلنا إلى هناك و لكن لم نجد شيء… وجدنا طريق أسود بالقرب من هناك، أخبرتهم بأن نسير به…،
_ دعونا نمشي على هذا الطريق… لعله يوصلنا لشيء…،

فهرس كتاب مغامرات الرحالة الثلاث:

الكتاب غير مفهرس

تحميل كتاب مغامرات الرحالة الثلاث بصيغة pdf مجانًا

من هنا

Comments are closed.