Take a fresh look at your lifestyle.

كارثة Windscale النووية في أنجلترا

120

يوم 10 اكتوبر سنة 1957
حصل حريق ويندزكال Windscale اللي عمل أسوأ كارثة نووية في تاريخ بريطانيا وكان ممكن تتسبب في مأساة أسوأ من كارثة تشيرنوبيل. والغريب ان الحكومة البريطانية فضلت متسترة علي الكارثة النووية كل السنين دي . .

اللي حصل ان يوم 10 أكتوبر سنة 1957 ، اشتعلت النار في قضبان الجرافيت المستخدمة للتحكم في التفاعلات في قلب المحطة النووية وارتفعت درجة حرارة وقود اليورانيوم في مصنع ويندسكال Windscale في كمبريا وده كان جزء من مشروع القنبلة الذرية البريطانية ، ومع ارتفاع درجات الحرارة اشتعلت فيه النار ، و بسبب ارتفاع درجات الحرارة بالوحدة الأولى من منشأة المفاعل النووي ، انفجر وأستمرت نار الحرايق لمدة 3 أيام ومقدروش يخمدوها ، وانتشر التلوث الإشعاعي في كل أنحاء المملكة المتحدة ودول أوروبية قريبة منها ، و الحادثة أسفرت عن إصابة 240 حالة بسرطان الغدة الدرقية من انتشار النظائر المشعة لـ”اليود” (وطبعا دي الارقام اللي بتقولها السلطات واكيد العدد اكبر من كدا بكتير), و قال عالم الأوبئة البروفيسور ريتشارد ويكفورد من جامعة مانشستر: “يتحتم علينا إضافة عشرات ويمكن مئات من حالات السرطان للعدد الإجمالي لكن طبعاً مستحيل تحديد حالات السرطان اللي مرتبطة بالحادثة اللي وقعت في Windscale ، والتي تسمى الآن Sellafield .

ووصلت درجات حرارة الحريق في تاني يوم اللي هو 11 أكتوبر إلى 1300 درجة مئوية ودي درجة حرارة رهيبة . واشتعلت النار في 11 طن من اليورانيوم وكان عمال المصنع عندهم يأس من اللي شايفينه لان كان الوضع كارثي .

لكن الأعمال البطولية لبعض الناس وأولهم تومي توهي Tom Tuohy هي اللي منعت وقوع كارثة كانت هتهز كيان المملكة المتحدة ويمكن اوروبا كلها ، لكن لما الحكومة تسترت واخفت الموضوع بعد كدا ، محدش عرف البطولات اللي عملوها الناس دي وحقهم راح.

العمال استخدموا المطارق الثقيلة لمحاولة إخراج قضبان الوقود شديدة الإشعاع الذري التالفة من المفاعل وكان في الوقت ده النار شديدة ودرجات الحرارة رهيبة.

وكان نائب المدير العام لشركة ويندسكال ، تومي توهي Tom Tuohy هو القائد لجهود في اليوم ده لانه تم تكليفه بمحاولة إطفاء الحريق الرهيب .

توم ودع عيلته بكل شجاعة وقالهم لازم تخلوا النوافذ مغلقة ، وراح بسرعة للمصنع اللي كان على بعد أقل من ميل من بيته ، ولما وصل للمفاعل اتجهز ولبس توم المعدات الواقية قبل ما يتسلق 24 متر للعمود الخرساني اللي كان عليه من فوق الكتلة النووية ، ولما بص لتحت شاف وهج أحمر رهيب وده كان دليل أن اليورانيوم كان بيحترق في درجات حرارة فلكية بالداخل.

في البداية فشل توم وفريقه في جهودهم لإخماد الحريق لأن ثاني أكسيد الكربون معملش شيئًا يذكر للنيران ، فحاولوا رش الماء على قلب المفاعل وبرضو المحاولة فشلت مع ان الخطوة دي كانت خطر جدا لان كان من المحتمل أن الماية تسبب تفاعل متفجر مع المعدن المنصهر.

وفي الاخر توم خد قرار بإغلاق جميع أنظمة التبريد والتهوية لمنع الهواء من دخول المبنى ، وفعلا كانت الخطة دي كافية لإيقاف النيران الناتجة من دخول الأكسجين ، وتم رش المياه من خلال ثقوب في المفاعل ، على مدار 24 ساعة بعد كدا ، هديت ألسنة اللهب وانتهت تماماً في النهاية ، وانتهت معاها حالة الطوارئ أخيراً.

بعد الحريق ، فرضت الحكومة حظر لمدة 6 أسابيع على استهلاك الحليب من الأبقار اللي كانت بترعى على بعد 320 كيلومتر من Windscale. وبالرغم من كدا الرياح والطقس نقلوا التلوث النووي لأبعد من المسافات دي بكتير وغطى كتير من إنجلترا وأجزاء من شمال أوروبا ، المفاعل فضل في الحالة الخطيرة دي من النشاط الإشعاعي الشديد وده كان أمر خطير جدا لان مكنش في قدرة علي ايقاف تشغيله.

وتم عمل كتاب عن الحادث أسمه تقرير بيني لكنه فضل سري لحد سنة 1988.
كانت Windscale بداية لمشروع القنبلة الذرية في المملكة المتحدة وكان المشروع سري ، وده كان في فترة الحرب الباردة.

وكان من ضمن اسباب التستر علي الحادثة هو ان بريطانيا كان عندها امل أن الولايات المتحدة الأمريكية تشاركها أسرارها النووية وكانوا خايفين أن لو اتعرف حاجة عن حادثة Windscale ممكن امريكا تلغي خطة التعاون الذري بين البلدين .

كاتب المقال :-

Sayed Fouda

قصص حقيقية أخرى أعدها الأستاذ سيد فودة

Comments are closed.