Take a fresh look at your lifestyle.

قناع المنقار لأطباء مرض الطاعون

125

في صور اتعودنا نشوفها لكن مبنسألش نفسنا ايه هي اصل الحكاية. . قناع المنقار قدر يرعب أوروبا كلها لقرون كتير .. طيب ايه سبب قناع العقاب الإلهي أو رسل موت وليه كان بالشكل ده؟

هشرحلكم الموضوع كله من الاول وبعد كدا هقولكم سر القناع المرعب !!

طبيب الطاعون كان من أكثر الشخصيات الغامضة اللي ظهرت فى العصور الوسطى، ودول كانوا أطباء أوروبيين متخصصين في علاج ضحايا الطاعون، وكان أطباء الطاعون موظفين عموميين استأجرتهم القرى أو البلدات أو المدن لما الطاعون بيضرب المنطقة، فخلال القرن ال 14 ، مرت البشرية بأتعس فتراتها، بسبب انتشار وباء الطاعون في مناطق كتير من العالم، وبسببه مات عشرات الملايين من الضحايا والمؤرخين قالوا انه اتسبب في موت ثلث سكان اوروبا ، لدرجة ان بقي اسمه الطاعون الأسود، أو الموت الأسود اللي هجم علي القارة الأوروبية، في منتصف القرن ال 14 ، وقدر يخلق قصص أرعبت ملايين البشر من الأجيال اللي جت بعد كدا .

وحتي بعد فترة الموت الأسود، كان وباء الطاعون بيظهر بين الوقت والتاني، في القارة الأوروبية ما بين القرنين ال 14 وال 18 علشان يبقي السبب بعد كدا في وفاة 70 مليون شخص.

كان في العصر ده نظرية غريبة جدا وكان كل الناس مؤمنه بالنظرية الغريبة دي وكان اسمها نظرية الميازما (miasma theory) وبحسب النظرية دي، كانت الروائح الكريهة هي السبب في إفساد الهواء وجعله ملوث ومحمل بالأمراض، وفي حالة استنشاق النوع ده من الهواء، بيصاب الكائن الحي بالمرض ويكون عرضة للموت، وعلشان كدا الأطباء كانوا بيرمو باللوم على الروائح الكريهة، اللي كان مصدرها الفضلات واللحم المتعفن وحاجات تانية ، وكانوا متهمينها انها السبب في نشر المرض.

فضلت نظرية الميازما موجودة لقرون كتير، وكان الاطباء معتمدين عليها لتفسير أمراض كتير زي الطاعون والكوليرا والملاريا، لكن في فترة النصف الثاني من القرن ال 19 ، انتهت النظرية القديمة دي مع تقدم الطب وظهور نظرية جرثومية المرض germ theory of disease اللي أكدت على وجود ميكروبات مسببة للأمراض.

نيجي بقي للقناع الغريب اللي أثار الرعب في اوروبا والعالم كله. .

كانت المهام الأساسية لطبيب الطاعون من الناحية النظرية هى علاج الضحايا ودفن الموتى، وكان أطباء الطاعون مسؤولين عن حصر عدد الضحايا فى دفاتر السجلات العامة، وتوثيق آخر رغبات المرضي قبل ما يموتوا ، وكان اوقات بيتم استدعاء أطباء الطاعون علشان يقولوا بشهادة وإرادة الموتى ووصاياهم الأخيرة، واوقات كان بيطلب منهم تشريح الجثث، علشان يفهموا كيفية علاج الطاعون .

ظهر النوع ده من الاقنعة الغريبة في فترة اعتماد نظرية الميازما واللي أثارت الرعب في نفوس الأوروبيين، لقرون بسبب ارتباطها بالأوبئة والموت ، واللي اخترع القناع والملابس دي، هو الطبيب الفرنسي شارل دي لورم (Charles Delorme) خلال القرن ال 17 وبالتحديد سنة 1619 وكان الغرض منه حماية الأطباء من الهواء الملوث خلال ممارستهم لشغلهم.

الطبيب الفرنسي شارل دي لورم اشتغل مع 3 ملوك فرنسيين، هم هنري الرابع (Henri IV) ولويس الثالث عشر (Louis XIII) ولويس الرابع عشر (Louis XIV) وخدم كمان عائلة ميديشى الإيطالية. . ولما ظهر وباء الطاعون، اعتمد شارل دي لورم على ملابس الجنود ودروعهم كمصدر إلهام علشان يخترع ملابس طبية صنعها من الجلد.

وكان ابتكار الطبيب الفرنسي، عبارة عن معطف طويل وحذاء وقفازات، وقناع على شاكل منقار طائر ، وكان شكل القناع المنقار الغريب اكتر حاجة بتميز الزي المخيف ده وكان فيه عدستين لحماية العينين، وسبب وجود المنقار كان علشان يملوا جزء المنقار بالمواد و الأعشاب الطبية المعطّرة ذات الرائحة القوية زي العنبر أو النعناع أو بتلات الورد، كان القصد منها تجنيب المرض لأن الناس كانوا معتقدين أن المرض بينتشر فى الهواء.

وكان القناع ده بيأيد نظرية الميازما، و شكل القناع نوع من أنواع أقنعة الغاز البدائية.

وخلال فترة انتشار الطاعون، كان الأطباء بيلبسوا الزي ده وبيحطوا قبعة جلد سودا على رؤوسهم للأشاره انهم اطباء ، ويمشوا في أرجاء المدن معاهم عصا كانوا بيستخدموها لجس الجثث المنتشرة في الشوارع، علشان يتأكدوا من موت أصحابها.

ومع الوقت اتحول الأطباء اللي لابسين الزي الغريب ده إلى مصدر شؤم وبؤس، وكان الناس مسمينهم “العقاب الإلهي و رسل الموت”.

لكن للأسف، والزي مكنش له اي قيمة في مواجهة مرض الطاعون الشرس واتصاب كتير منهم بالطاعون وماتوا . .

وهنبقى نتكلمت عن جزيرة الموت الاسود في ايطاليا اكتر جزيرة مرعبة في الدنيا، و اللي كانوا بيستخدموها كمقبرة جماعية لمرضي الطاعون .

كاتب المقال :-

Sayed Fouda

قصص حقيقية أخرى أعدها الأستاذ سيد فودة

Comments are closed.