Take a fresh look at your lifestyle.

قصة الأسطورة الإغريقية بروكرست وقتل الضحايا علي السرير الحديدي

2٬913

متابعي موقع البريمو الكرام ومحبي القصص والأساطير قصة اليوم من قصص الميثولوجيا اليونانية أو ما تعرف باسم علم الأساطير الإغريقية – Greek mythology وهي قصة سرير بروكرست – Procrustean bed يلا بينا نعرف ماهي قصة سرير بروكرست.

من هو بروكرست ؟

بروكرست ده كان شخصية في الميثولوجيا اليونانية ، وحسب الاسطورة فان بروكرست هو ابن بوسيدون وكان مكانه في جبل كوريدالوس الموجود على الطريق بين اثينا وإلفسينا ، وكان بيشتغل حداداً بس كان مجرم وقاطع طريق ، كان بيعتقد أن هو النموذج الأمثل للأنسانية المتكاملة .وكانت له طريقة خاصه جداً في التعامل مع ضحاياه، كان بيستدرج ضحيته ويستضيفه في بيته ويكرمه ، وبعد العشا يدعو بروكرست ضيفه انه يقضي الليلة على سريره الشخصي الحديدي.

قصة بروكرست
قصة بروكرست

وكان سرير ملهوش مثيل فكان بيتميز بميزةٍ عجيبه وهي أن طوله بيتلأم ديما بمقاس الشخص اللي بينام عليه . .بس بروكرست مكنش بيفسر ازاي سريره بيكون على مقاس كل اللي بينام عليه على اختلاف أطوالهم. وهنا بقي السر .

والحقيقة هي ان بمجرد نوم الضحيةُ على السرير بيبدأ بروكرست شغله ، فيربط الشخص في السرير بإحكام و لو كان الشخص قصير يبدأ يشد رجله من ناحيه وراسه من ناحيه لحد ما يوصل لطول السرير وطبعا بيكون الشخص اتقطعت اوصاله من الشد ، ولو كان طويل فبيقطع الزياده من رجله بالساطور ، المهم ان الشخص اللي بينام علي السرير مهما كان طوله لازم ينطبق تماماً مع طول السرير .

المخيف في الأمر هو أن بروکرست كان عنده سريرين ، بشكل سري ، علشان كدا مكنش في حد بيتناسب مع السرير فينجو .. يعني كان بيشوف الضحية ويبدأ يقدر طوله ، و يجيب السرير اللي لا يتناسب مع طوله علشان يجبره على التلاؤم مع مقاييسه هو بأسلوبه المتوحش وأستمر بروكرست بجرائمه المروعة في تقطيع ومط الناس لحد ما خد جزاءه العادل على أيد البطل الإغريقي ثيسيوس اللي عمل فيه نفس الحاجه فنيمه علي سرير حديد وقطع رقبته علشان يتناسب مع طول السرير .

الأسطورة دي أنتجت مصطلح ” البروکرستية ” اللي بيدل على اللي بيتعاملوا مع الناس على أساس قالب واحد أو تفكير ثابت بدون أي أعتبار لأفكارهم ، أو تزيف الحقايق و تشويه المعطيات علشان تتناسب بالعافية مع الافكار اللي في عقل الشخص البروكرستي.وللاسف المجتمع بقي في ناس بروكراستيين كتير ماشيين بمبدأ (بروكرست وسريره) ، لأنهم مبيتقبلوش غير اللي بيتوافق مع أهوائهم بالضبط ، وبينبذوا ويقمعوا كل اللي بيختلف معاهم بالرأي . في ثقافتهم فقط يتحول اختلاف الرأي الى شجار كلامي وتعصب ونقد لاذع أو التهجم على صاحب الرأي والحط من وجهة نظره وتسفيه أقواله والإساءة إليه ، و يعتقدوا أنهم لازم يسحقوا كل اللي يخالفهم الرأي حتى لا يبقى غير صوتهم الوحيد !!صباحكم ورد وياسمين يا عظماء الكوكب

نقلا عن / Sayed Fouda

Comments are closed.