Take a fresh look at your lifestyle.

قانون فرنسي لممارسة الجنس للفتيات عند سن 13 سنة

1٬073

أقروا الخبر ده وأفتكروا كلامي عن الأتجاه العالمي لتقنين البيDوفيليA ، وكل اللي بينكر الموضوع ومستبعد حدوثه هيتصدم خلال سنوات قليلة لما يكون البيDوفيليA زيها زي تقنين الشzوz دلوقتي ، ولو تفتكروا ان الشzوz كان مجرم في كل العالم من 15 سنة بس ، لكن دلوقتي لو حد اعترض بس عليهم يدخل السجن . .

واكبر دليل علي كلامي الفيلم القذر اللي نزلته شركة نيتفليكس Cuties وده بيروج صراحتاً للبيDوفيليA وممكن اعمل مقال كامل عنه. .

الخبر بيقول أن مجلس الشيوخ الفرنسي أعتمد يوم 21 يناير سنة 2021 السن القانوني لممارسة الجنس للبنات بالتراضي هو 13 سنة. .

متخيلين المهزلة ؟
متخيلين فرنسا بلد التحضر والرقي والعلم زي ما بيدعي العلمانيين بتعمل أيه ؟

بتقول بكل صراحة ان لو راجل مارس الجنس مع طفلة عندها 13 سنة ، حتي لو أغتصاب وهي مقدرتش تثبت انه اغتصبها يبقي عادي والقانون يحميه . .

و مشروع القانون اللي أعدته السيناتور ”أنيك بيلون Annick Billon بيهدف لوضع حد للعمر المسموح للمارسة الجنس بالتراضي علشان الأطفال متكونش متضرة أنها تبرير تعرضهم للتحرش أو الاغتصاب.

وكانت الحُجة اللي اختلقوها لتمرير القانون هي الجدل اللي أثارته قضايا اتهام رجال في المحاكم بإقامة علاقات جنسية مع بنات في سن 11 سنة ، لأن القاضي مقدرش وفق القانون القديم ، انه يدين المتهمين بالاغتصاب، لكن ادانهم بالاستغلال الجنسي لقاصر إذا ثبت انه تم بالإكراه، وأقصى عقوبة في الحالة دي هي السجن 5 سنين وغرامة مالية 75 ألف دولار ، وكانت محكمة من المحاكم الفرنسية أسقطت تهمة الاغتصاب عن رجل مجرم مارس الجنس مع طفلة عندها 11 سنة ، لأن الضحية مقدرتش تثبت أن المجرم أجبرها أو هددها أو عنفها .

مهزلة والله. . ويرجعوا يقولوا علينا احنا العرب ان الجنس مالي عقولنا ومبنفكرش في حاجة غيره ، وهما كالأنعام بل أضل . . وفي قضية تانية لطفلة عندها برضو 11 سنة، لكن ​النيابة العامة​ حولت الدعوى المرفوعة بتهمة الاغتصاب لتهمة اعتداء جنسي لأن المحققين اعتبروا أن العلاقة تمت بالموافقة.

وتم إقرار القانون في مجلس الشيوخ بأغلبية أصوات 343 صوت من أصل 345 ، ورحبت وزيرة المساواة ، مارلين تشيابا بهذه الخطوة واللي استندت إلى آراء الأطباء والخبراء القانونيين ، وبينص المشروع على تمديد فترة التقادم في حالة عدم الإبلاغ عن العنف الجنسي ضد قاصر بحيث سترتفع فترة التقادم إلى 10 سنوات من سن الرشد للضحية في حالة ارتكاب جنحة وإلى 20 سنة في حالة ارتكاب جريمة.

وفي حالة كبيرة من الجدل بتشهدها فرنسا بعد إقرار القانون و أثار ردود فعل واسعة بين مؤيد ومعارض للخطوة الأجرامية دي .

وناس كتير في فرنسا والعالم الغربي اعتبروا القانون قاسي ومدمر ومبيحققش الغرض اللي الحكومة بتدعي انه اتعمل علشانه ، لانه بيجيز ممارسة الجنس مع الأطفال ولا يقع على مرتكب الفعل أي جرم في حالة عدم تقدم الطفل بشكوى بالإغتصاب.

لكن بيطالب عدد من أعضاء اليسار في فرنسا الحصول على تعديل وكان أعلن عنه سناتور باريس ، ماري بيير دي لا جونتري ، بهدف تعزيز العقوبة المفروضة على العنف الجنسي، والعقاب بالسجن 20 سنة على علاقة جنسية بين شخص بالغ وقاصر اقل من 18 سنة وده يكون منغير الحاجة لإثبات أنها حدثت بالعنف أو الإكراه أو التهديد أو المفاجأة ، وطالب مارى بيير دى لا جونترى بإجراء اقتراع شعبى علشان يخلي سن الـ18 هو السن القانوني لممارسة الجنس بالتراضى ، وتجريم اى فعل جنسى لاي حد أصغر من السن ده ، حتى وإن كان بالتراضى.

وعايز اقولكم انهم اذكياء جدا ولما يحبوا يوصلوا لهدف معين بيخططوا له سنين ، لانهم كانوا سنة 2018 خلوا الحكومة الفرنسية تحدد سن ممارسة الجنس للفتيات 15 سنة، يعني أي علاقة جنسية بيقوم بها راشد مع فتاة أصغر في السن من 15 سنة هيكون اغتصاب في نظر القانون ، ودلوقتي في 2021 خلوا السن 13 سنة والله اعلم من اللي جاي ، وانا متأكد انهم هيوصلوا لهدفهم ويقننوا ممارسة الجنس مع الاطفال زي ما حصل في ألمانيا ‎”مشروع هلموت كنتلر ” .

الغرب بيكيل بمكيالين ، يعني بيطالبنا احنا ان سن الزواج يبقي كبير ولو واحد شاف ان بنته تقدر جسدياً ونفسيا تتزوج وعمل كدا الدنيا تقوم عليه ومتقعدش ، مع ان الزواج هيحفظ حقوق البنت ، وده كان بيحصل زمان وكان اجدادنا واجدادهم بيتجوزوا صغيرين لانهم كانوا موأهلين نفسياً وجسدياً لكدا ، بس الغرب يمارس الزنا مع الاطفال عادي وطبيعي ويمهد للبيDوفيليA عادي ، ويجي يقول علينا احنا اننا متوحشين ،. .

منتهي الظلم والقهر . .

كاتب المقال :-

Sayed Fouda

قصص حقيقية أخرى أعدها الأستاذ سيد فودة

Comments are closed.