Take a fresh look at your lifestyle.

جورجي دوجا ملك علي الجمر

2٬023

جورجي دوجا ملك علي الجمر حكاية احداثها حصلت في هنغاريا “الحكاية فيها تفاصيل مخيفة وممكن تتعب نفسية بعضكم ، فاللي مش هيقدر وقلبه مبيتحملش النوعية دي من القصص ، يدخل ينام ” لكن كتيبة ال Heartless عشاق الأدرينالين , يجيبوا كوباية اللمون بالنعناع علشان يهدوا أعصابهم ويجوا أحكيلهم حكاية جورجي دوجا واللي جنوده عملوه فيه .

للأسف الشديد ابشع وأشرس كائن حي جيه علي الأرض هو الأنسان والجرائم اللي عملها في حق باقي الكائنات او في حق جنسه من بني البشر لا تعد ولا تحصي ، وتشهد فترة العصور الوسطى ، ابشع مراحل الانسانية وفِي الفترة دي تم اختراع اشنع طرق تعذيب عرفها التاريخ وابشع طرق للاعدام لدرجة ان عقلك مهما تخيل مش هيتصورها .

بداية القصة

بداية القصة لما اتولد “جورجي دوجا” ، في المجر (هنغاريا) سنة 1470 ، وكان جندي مرتزقة جريئ وقوي ، وسنة 1514 في فترة حروب العثمانيين مع هنغاريا ، طلب نبلاء المجر من جورجي انه ينفذ مهمه كبيرة وكان الكلام ده في فترة التخطيط لمهاجمة القسطنطينية علشان يوقعوها ، وطلب النبلاء من “جورجي” تكوين جيش وتدريبه علشان يبدأوا حملة على العثمانيين .

وكان العثمانيين في الوقت ده بيتوسعوا بشكل كبير و بيهددوا دول شرق أوروبا تهديد حقيقي ، وبالفعل قام “جورجي”، بتجميع جيش من المواطنين المعدمين والفقراء وطلاب المدارس والمزارعين والمشردين لحد ماوصل عدد الجيش ده 4 آلاف مقاتل .

ودرّب “جورجي” الجنود بشكل منظم ومتقن وكان تدريب عنيف ، (يعني ممكن نقول زي الصاعقه كدا مثلا في مصر ) ، وكان كل التدريب المتواصل ده علشان يروحوا يحاربوا العثمانيين لكن الجيش متحركش خطوة واحدة ، وبعد ما كان الجيش على أستعداد كامل انه يقابل العدو ويحارب كل حاجه اتعطلت بسبب أن النبلاء مقدموش الطعام والشراب والملابس للجنود، حتى بدأ الجوع يأثر في الجيش فبدؤوا في ثورة كبيرة ضد النبلاء ، والدولة كلها .

أعمال شغب

وحصل أعمال شغب كبيرة ، وبدأ الجيش بسرقة قلاع النبلاء وحرقها والهجوم علي الإقطاعيات بتاعتهم .. الموضوع كبر اوي وبقت الصورة اشرس واعنف ومع الوقت وقعت كذا مدينة وكذا نبيل من نبلاء هنغاريا ، ومن اوائل النبلاء اللي اتهاجمت قلاعهم واقطاعياتهم هم اللي كان معروف عنهم قسوتهم ووحشيتهم مع الشعب الفقير .

“جورجي” مكنش عاجبه اللي بيحصل وكان بيحاول يهدي الوضع لكن كانت خلاص الثورة دمرت كل شئ وحصل في البلاد مذابح النبلاء وأستغلالهم وفقد “جورجي” للسيطرة على أفراد الجيش بتاعه .

احداث العنف و الثورة خلت النبلاء في قلق وتوتر وبقوا ، خايفين على نفسهم وثرواتهم ، وخدوا قرار بتكوين جيش قوي ﻭﺃﻣﺮ ﻣﻠﻚ ﺍﻟﻤﺠﺮ ﻓﻼﺩﻳﺴﻼﻑ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺤﺸﺪ ﺟﻴﺶ وفعلا اتنفذ القرار باسرع وقت بمساعدة بعض ملوك البلاد المجاورة لهنغاريا ، وبدأ جيش النبلاء في للقضاء على ثورة الفقراء وقدروا يقبضوا على عدد كبير من جنود جيش الفقراء الثوار وأسروا جزء ، وقتلوا الباقي بطرق بشعة وكان ابشع الطرق هي الخوزقة .

مصير جيش الفقراء

نرجع تاني بقي لبطل قصتنا “جورجي” ونشوف حصله ايه !! زي ماقولت ان كان مصير جيش الفقراء قاسي وبشع لابعد الحدود ، فبعد ما قبض عليهم جيش النبلاء تم تعذيبهم و خوزقتهم في الميادين العامة ، واغتصبت نساؤهم ، وتم بيع أطفالهم في الأسواق لبلاد بعيدة ، وكان الانتقام الشديد والمرعب ده له سبب من وجهه نظر النبلاء .. وهو أن جورجي وجيشه من الفقرا والمعدمين يبقوا عبرة لكل الناس وكل العصور علشان مفيش حد يتجرأ بعد كدا على عالية ونبلاء وملوك وأمراء البلاد .

جورجي دوجا ملك علي الجمر
جورجي دوجا ملك علي الجمر

تعذيب جورجي

قدروا النبلاء انهم يقبضوا علي “جورجي” وخدوا قرار أنه لازم يتعذب بشكل محدش شافه قبل كدا وياخد اكبر نصيب من العذاب ، وده لانهم كانوا معتقدين أنه هو اللي حرّض جيش الفقرا على اللي عملوه ، واعتقدوا ان جورجي كان طمعان في تاج الملك .

أمروا النبلاء بتصنيع عرش من الحديد ، وحطوا نار شديدة تحته ، و ربطوا رجلين وايدين “جورجي” بسلاسل حديد وجروه للعرش الحديد ، وجابوا تاجا كبيرا ﻛﺎﻧﻮﺍ حطوه ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺎﺭ لحد ما بقي ﻟﻮﻧﻪ ﺍﺣﻤﺮ من شدة الحرارة ، وحطوه ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺱ ﺟﻮﺭﺟﻲ ، وجابوا ﺻﻮﻟﺠﺎﻧﺎ سخن ﻛﺎﻟﺠﻤﺮ ، وحطوه ﻓﻲ ايده .. وبكدا ﺗﻢ تتويج ﺟﻮﺭﺟﻲ ملك ﻋﻠﻰ ﻋﺮﺵ ﻣﻦ ﻧﺎﺭ .

ومكتفتش النبلاء بكدا وبس ، دول جابوا أخوه الصغير وقطعوا جسمه بالفؤوس قدام عنين ﺟﻮﺭﺟﻲ وقسموا جسمه ل3 قطع وجابوا 9 ﻣﻦ ﻗﺎﺩﺓ ﺟﻴﺸﻪ ، ﻣﻦ اكتر ﺍﻟﻤﻘﺮﺑﻴﻦ ليه ، وكان النبلاء سابوهم منغير اكل لكذا يوم لحد ما الجوع كان هيموتهم .. وجابوا ﺃﺳﻴﺎﺥ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺪ ﺣﺎﻣﻲ ﻭﻏﺮﺯﻭﻫﺎ ﻓﻲ جسم ﺟﻮﺭﺟﻲ وبدأوا يقطعوا شرائح ﻣﻦ ﻟﺤﻤﻪ ، و ﺃﻣﺮﻭﺍ التسع رجال ﺑﺄﻥ ياكلوا ﻣﻦ ﻟﺤﻢ ﺟﻮﺭﺟﻲ ﺍﻟﻤﺸﻮﻱ .. ﻓﺮﻓﺾ 3 منهم انهم ياكلوا من لحم جورجي ، وبمجرد رفضهم اتقتلوا فورا واتقطعوا واتسلخت ﺟﻠﻮﺩﻫﻢ .

وطبعا اول ما شاف باقي ال 6 قاده اللي حصل لا 3 اللي رفضوا اكل جورجي ﻓﻮﺍﻓﻘﻮﺍ وبدأوا يكلوا من لحم جورجي وكل ده كان بيحصل ﻭﺟﻮﺭﺟﻲ لسه ﺣﻲ بيصرخ من الالم الرهيب وشايف اصحابه وهما بيكلوا من لحمته المشويه .

وفِي النهاية بعد ما مات ﺟﻮﺭﺟﻲ قطعوا جسمه وخدوا ﺭﺃﺳﻪ وحطوها ﻋﻠﻰ عمود طويل ﻓﻲ ﻣﻴﺪﺍﻥ ﻋﺎﻡ علشان يبقي عبرة لكن يعتبر ومن لا يعتبر من فقراء ورعاه البلاد .

وبالنسبه للرجال اللي ﻭﺍﻓﻘﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺃﻛﻞ ﻟﺤﻢ ﺟﻮﺭﺟﻲ فأمر النبلاء انهم يكونوا احرار .

و ﺑﺤﺴﺐ ﺑﻌﺾ ﺍﻻﺣﺼﺎﺋﺎﺕ ﻓﺄﻥ 70 ألف شخص اتقتلوا واتعذبوا وده خلي ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﻤﺠﺮﻱ لا يقاتل ولا يقاوم لما جيه ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﻮﻥ سنة 1524 علشان يغزوا المجر ، فوقعت بكل سهولة .

ولو زرت ﺍﻟﻤﺠﺮ ﻭﺭﻭﻣﺎﻧﻴﺎ ﻭﺻﺮﺑﻴﺎ في الوقت الحاضر هتعرف ان الشعوب هناك شايفين ﺟﻮﺭﺟﻲ بطل ﻗﻮﻣﻲ ، كان بيحاول يثور علي الظلم ومات ﺷﻬﻴﺪ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ، وهتلاقوا ﺗﻤﺜﺎﻝ ﻟﻠﺴﻴﺪﺓ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ اللي اتعدم ﻓﻴﻪ .

Comments are closed.