Take a fresh look at your lifestyle.

تحميل كتاب الكاميرا الملعونة الجزء الأول pdf

84

تحميل كتاب الكاميرا الملعونة الجزء الأول العدد ( 1 ) من سلسلة (( صرخة الرعب )) للمؤلف ر.ل شتاين وهي رواية من أشهر روايات الرعب المترجمه إلي اللغة العربية.

كتاب الكاميرا الملعونة
الكاميرا الملعونة الجزء الأول

نبذة عن الكتاب:

تلتقط الكاميرا الصورة التي أمامها .. فإذا كان أمامها طفل يضحك في الحديقة ، ظهرت الصورة و هناك طفل يضحك و خلفه الورود و الأزهار .

و لكن في منزل قديم يعثر الصبي (( جريج )) على كاميرا قديمة لا تصور ما أمامها .. إنها كاميرا شريرة أو ملعونة تختار ما تريد !! أكثر هذا أنها تصور ما سيحدث لمن في الصورة بعد ساعات أو أيام ..

إنها مشاكسة خطيرة هذه الكاميرا التي تصور المستقبل !! لقد أصابت هذه الكاميرا مدينة (( بتس لاندنج )) بالفزع و التوتر و الخوف !! ماذا يحدث لهؤلاء الناس ؟ و كيف تنتهي قصة هذه الكاميرا الملعونة ؟ هذا ما ستعرفه عندما تقرأ هذه الرواية الممتعة .. المثيرة !!

مقدمة الكتاب:

إنهم أربعة أصدقاء ، جمع بينهم الشعور بالملل ، في هذه المدينة الصغيرة «بتس لاندنج»! وهي مدينة ، لا تختلف في الواقع ، عـن غـيـرهـا من المدن المماثلة ، المعروفة بشوارعـهـا الهادئة ، وحدائقها الظليلة ، وبيوتها ذات الطرز العريقة لكنه الشعور بالملل ، ذلك الذي يجعل من «بتس لاندنج» أسوأ مدينة ، في عيون الأصدقاء الأربعة .

ولأنها في أعينهم كذلك ، فقد أصبحت عبارة «أسوأ مدينة» الشعار الذي يطلقونه عليها ، في كل وقت! هاهم الأصـدقـاء الأربعـة ، في أحـد شـوارع «بتس لاندنج» ، يتسكعون شاعرين بالملل ، تتقاذف أقدامهم الطريق ، بينما أذهانهم ، مشغولة بالبحث عن شيء ، يجلب لهم المتعة والإثارة .

قالت شاری متذمرة ، بينما تراقب طائر «أبو الحناء» المغرد ، وهو يحجل بساق واحدة ، فوق الرصيف : «هذا شيء عمل . نعم ، كم هو ممل أن تدور أحاديثنا حول الملل ، الذي نعانيهقال بيرد ، وهو يبتسم كعادته نصف ابتسامة ، حين يكون على أهبـة القـاء نـكتـة : «فلنجلس إذن ، لكي نناقش ما نحن فيه من ملل» قـالـت شـیـری بـحـــم .

فلنتمش ، أو نقوم بنزهة ، أو أي شيء من هذا القبيلثم أخذت طريقها مخترقة المنتزه العام . وكانت تسير وذراعاها مبسوطنان تؤرجحهما ، وتتمايل بجذعها ذات اليمين وذات اليـــار، كـأنـهـا طائر على وشك أن يحلق .تبعها الصبية الثلاثة وهم يقلدونها في طريقة مشيتها ، حتى وصلوا إلى مدخل الغابة الصغيرة .هناك في نهاية الغابة . كان بيت كبير يقيع في ظل شـجـرة بلوط ضخـمـة . بيت يدل طرازه على الأصالة . رمادي اللون ، ثلاثة طوابق . وله شرفة أمامية متسعة . وقـبـة جـمـراء تنبثق منهـا مـاسـورة مـدفـأة .

لكن النوافذ المهشمة في الطابق الثاني بزجاجها المكسور ، وشراعاتها المخلخلة ، توحي بأن البيت مهجور ، يؤكد ذلك التـراب الذي يكسر واجهة البيت . وكذلك الصدأ الذي بفعلهتأكلت القضيان الحديدية للنوافذ كل إنسان في مدينة «بتس لاندنج» يعرف هذا البيت ی منزل کوفمان» .و «کوفمان» هي الاسم المكتوب على صندوق البريد ، المائل فـوق عـمـود من الخشب المـهـتـرى ، في المدخل الأمامي للبيت .

غير أن البيت مهجور بالفعل ، منذ سنوات ، وهو أمر يعرفه جريج وأصدقاؤه .والناس هنا يروق لهم إطلاق القصص الغريبة حول هذا البيت : قصص الأشباح ، والحكايات الوحشية عن حوادث القتل ، والأشياء الأخرى الفظيعة التي وقعت بداخله . ومن المحتمل أن يكون معظمـهـا مـجـردا من الحقيقة

قال ميتشل : دعونا ندخل بيت كوفمان . وراح يتهيا إلى التحرك صوب المدخل . قال جريج وهو يهـرع إليـه ، ليـمـسك به : هل أنتمجنون؟ .قال ميتشل ، وعيناه الزرقاوان معلقتان بآخر خيط من شعاع شمس الأصيل ، ينحدر متخللا أشجار البلوط الفارعة : دعنا ندخل . لقد أردنا مغامرة ، شيئا مثيرا . أليس كذلك؟!فلتات ، دعنا نتفحصهتردد جريج ، ثم حملق في البيت .

لفحت ظهره ريح باردة ، أحس معها بقشعريرة .وقبل أن يجيب ميتشل ، لمح طيفا معتما يتحرك بينأشجار الغابة . . ثم انقض عليه .

صيغة الكتاب:

pdf

تحميل كتاب الكاميرا الملعونة الجزء الأول:

من هنا

Comments are closed.