Take a fresh look at your lifestyle.

بحيرة نطرون Lake Natron في تنزانيا

1٬118

كل اللي بيلمسها بيتحول لحجر

مكانها في منطقة أروشا في شمال تنزانيا وهي واحدة من أكثر البحيرات هدوءًا في إفريقيا، وهي بحيرة لونها أحمر وعلشان كدا شكلها مرعب و للوهلة الاولي هتشوفها كأنها بحيرة دم ، وتعتبر مصدر أكثر الصور الفوتوغرافية الغريبة على الإطلاق ، وباين في الصور ازاي الحيوانات بتظهر وكأنها اتحولت لحجر.

بحيرة ناترون هي واحدة من بحيرتين قلويتين في المنطقة دي من شرق أفريقيا. والبحيرة التانية هي بحيرة باهي ، والغريب ان البحيرتين مش متصلين ببعض ولا باي نهر أو بحر ، وبيتم تغذيتها من الينابيع الساخنة الغنية بالمعادن ، واوقات بتوصل درجة حرارة مياهها إلى 106 درجة فهرنهايت .

وبتحتوي المياه القلوية في بحيرة ناترون على أس هيدروجيني بيصل ل 10.5 وهو عالي جداً ، و ممكن يحرق الجلد وعيون الحيوانات اللي مبتقدرش تتكيف معاها ،وسبب قلوية الماء هو كربونات الصوديوم والمعادن الأخرى اللي بتتدفق للبحيرة من التلال المحيطة بها ، أما رواسب كربونات الصوديوم اللي كانت بتستخدم في التحنيط المصري القديم فبتعتبر نوع رائع من المواد الحافظة للحيوانات.

وفي خرافة عن البحيرة وهي ان الحيوانات لما بتلمس المياه بتاعتها بتتحول لحجر وطبعا الكلام ده غلط ! لكن البحيرة بتهدد حيوانات برية كتير بسبب ظروفها القلوية القاسية. لكن المثير للدهشة ان في حيوانات بتتكيفت مع ظروف البحيرة القلوية ، وعلي سبيل المثال طائر الفلامنجو اللي قدر يعيش ويتكاثر منه 2.5 مليون طائر في البحيرة ، و بيتغذي الفلامنجو علي الطحالب اللي بتنمو في البحيرة ، و بعض انواع اسماك البلطي.

علشان كدا حكاية ان الحيوانات بتتحول لحجر لما بتلمس مياه البحيرة دي غلط ، ولكن ممكن نقول بأن مع الزمن في حيوانات ماتت بسبب الظروف القاسية للبحيرة و اتحنطت الجثة الميتة حول البحيرة وده خلاها تظهر زي ماتكون تمثال حجر.

افريقيا جميلة وساحرة وانا من اكتر عشاق القارة العظيمة دي وبفتخر دايما قدام الامريكان اني عربي افريقي ، زورا افريقيا وشوفوا سحرها وجمالها ولو بتحبوا التصوير يبقي لازم تزوروا بحيرة ناترون في تنزانيا لانها بحيرة هادية جداً ، وجميلة جداً ، وهتاخدوا هناك صور مش هتتكرر تاني في اي مكان في الكوكب.

ناترون Lake Natron في تنزانيا 1
بحيرة ناترون Lake Natron في تنزانيا 1
ناترون Lake Natron في تنزانيا 3
بحيرة نطرون Lake Natron في تنزانيا

كاتب المقال :-

Sayed Fouda

قصص حقيقية أخرى أعدها الأستاذ سيد فودة

Comments are closed.