Take a fresh look at your lifestyle.

حواديت المحروسة واتحاد الإذاعة والتلفزيون

67

ع الأصل دور

جاستین، ده اسمه اللي لما اتولد اختاروه له، ونادوه بيه، واللي اختاروه مش أبوه وأمه، هو أصلا لقيط، كل المعروف عنه إن أبوه وأمه طلاينة، واللي رباه واحد طلياني، بس هو اتولد واتربى في باريس، وكان ميلاده سنة 1846.

يدوب عدى عشر سنين، وبدأ شغفه بـ التاريخ، تحديدا التاريخ المصري الفرعوني، فدرس الهيلوغريفية، وبعدين اللغة العربية، ولصغر سنه أتقنهم بـ سرعة، وبقى واضح إن مستقبله هـ يكون هناك، في الشرق،بـ الذات بـ الذات تحت سفح الأهرامات .

جاستين
ماسبيرو- جاستين

اهمية الاثار في فرنسا

كانت مصر وقتها بـ تستعين به عالم مصريات فرنسي اسمه مارييت، اللي كان طبيعي يسمع عن الطفل المعجزة، وانتهز فرصة وجوده في فرنسا، وادى لـ جاستين نصين بـ الهليوغريفية، وكان مارييت لسه مكتشفهم في مصر طازة، وكانوا صعبين في الترجمة، بس هو ترجمهم في بحر أسبوع، كـ أسرع ترجمة حصلت لـ حد وقتها .أصلا، هو اللي كان مدهش مش بس سرعته في الترجمة، ولا إن عمره وقتها كان ٢١ سنة بس، لكن كان إنه عمل كده من غير ما يزور مصر درس المصريات اعتمادا على الآثار اللي كانت موجودة في فرنسا، خصوصا في متحف اللوفر.

كان طبيعي بعد كده إنه يبقى مدرس لـ المصريات، ويناقش أول رسالة دكتوراه عن المصريات (الإيجبتولوجي) في جامعة السوربون بـ فرنسا، ده كان في الوقت اللي المصريين بـ يتعاملوا مع الآثار بـ اعتبارها مساخيط، وفيه اللي بـ يعتبرها أصنام لازم نكسرها. لما ناقش الدكتوراه كان جاستين عنده ٢٤ سنة، في عينوه مدرس مساعد، ولما بقى عنده ٢٦ سنة عينوه ] وه أستاذ كرسي، وده منصب كبير، وبقت دروسهفي علم المصريات ظاهرة في فرنسا، بـ يحضرها جمهور كبير كـ إنه جمهورمسرحية ناجحة، فـ كانت دايما كومبليت، ومفيش مكان لـ رجل. أظن بعد كل ده ما يصحش إنه ما يجيش مصر ، ويبدأ يحول علمه النظري لـ اكتشافات علمية وعملية، فـ جه المحروسة، وأستاذه ماربيت بـ يموت، اللي فعلا مات بعد أسبوعين من وصوله، الكلام ده كان في يناير ١٨٨١.

دار الآثار القديمة (الأنتكخانة)

مسك جاستين مدير مصلحة الآثار المصرية، اللي هي دار الآثار القديمة (الأنتكخانة) اللي بقى اسمه شارع محمود بسيوني، وعمل جاستين أول مطبعة هيروغليفية وعربية، وكان إلى جانب ده أمين المتحف المصري ل الآثار في بولاق، ووصل دخله من شغله في الآثار لـ ألف جنيه سنويا، وده رقم فلكي، وكان عايش في عوامة على حافة النيل اسمها عوامة «المنشية » اللي كانت من ممتلكات إدارة خدمة الآثار. بعدها أصدر الخديوي عباس حلمي الثاني فرمان بـ تعيينه مدير عموم المتاحف المصرية، ومدير عموم الآثار التاريخية.کمل صاحبنا الحفريات التي كان بـ يعملها مارييت في سقارة، ووسّع نطاق البحث، وما نسيش أصله كـ عالم لـ اللغة الهيلوغريفية، فـ كان مهتم بـ المقابر اللي فيها نصوص فرعونية مهمة تثري اللغة الهيروغليفية. واكتشف آلاف الآثار في صورها وطبعها، وأنشأ المعهد الفرنسي لـ الآثار الشرقية في القاهرة، وطبعا كان أول مدير له، وتوسّع المعهد في درس كل الآثار المصرية، سواء إسلامية قبطية كله.

كان اكتشف جاستين أكثر من 4 آلاف نص بـ الهيروغليفية، واشتغل في معبد إدفو وأبيدوس، واستكمل أعمال إزالة الرمال عن أبو الهول، ما هو أبو الهول كان مدفون تحت الرملة سعادتك، والأج ، هم اللي طلعوه.

إنت أكيد زهقت من طول الكلام، والراجل عمل وسوى وعمل وسوى. عندك حق، بـ اختصار، الراجل ده كان جامد جدا، واكتشف آثار، کل واحد دفع جنيه علشان ييجي يشوفه، هو يستحق منه قرش.

كلنا نعرف اسم الراجل ده، وبـ نردده كتير، بس ما نعرفش عنه حاجة. الراجل ده هو اللي إحنا عارفينه بـ اسم «ماسبيرو» أيوه، ماسبيرو، كورنيش النيل، اتحاد الإذاعة والتلفزيون.

Comments are closed.